PostHeaderIcon لوحة الاسطورة " الحلقة الاولي "

مصريات - مصريات

jpgأكد الدكتور زاهي حواس، أن الصلة الوحيدة بين سيدنا موسى والشعب الإسرائيلي في التاريخ المصري القديم هي لوحة "إسرائيل" الموجودة بالمتحف المصري، وذلك خلال حواره مع الإعلامية "رولا خرسا" على قناة الحياة ببرنامج "الحياة والناس"
هل يمكن ان يكون كلام الدكتور زاهي حواس كلاما موثقا بأدلة تاريخية  ؟ و هل ورد ذكر بنو اسرائيل في المتون المصرية القديمة ؟ و هل الترجمة التي اعتمد عليها بعض علماء المصريات للأصل الهيروغليفي لكلمة اسرائيل هي ترجمة صحيحة متفق عليها ؟ ثم هل فعلا هناك علاقة بين رمسيس الثاني و ابنه مرنبتاح و بني اسرائيل ؟ و هل طارد مرنبتاح و اله بني اسرائيل في سيناء حتي مات غريقا مصداقا لقوله تعالي : "  فانتقمنا منهم فأغرقناهم في اليم بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين " ( الاعراف - 136 ) ؟
دعونا نحاول الاجابة علي هذه الاسئلة حتي نستخلص الحقيقة و حينها نستطيع القول هل اصاب زاهي حواس في كلامه عن بني اسرائي ام اخطأ .

ما هي لوحة الاسطورة ؟
هي لوحة مثل الالاف من الالواح الصخرية التي تزخر صحرائنا الشاسعة بها، لوحة منقوشة بإزميل فنان مصري قديم ، عليها نقش لنص اقل ما يقال عنه انه تحفة ادبية ،لوحة كانت فريدة منذ اكتشافها بمعرفة عالم الاثار الفرنسي سير فرناند بتري عام 1896 في خرائب معبد "مرنبتاح بطيبة ( الاقصر ) و هي محفوظة في التحف المصري تحت رقم 34025
لوحة قام الملك امنحتب الثالث احد ملوك الاسرة الثامنة عشرة بنصبها في معبده الجنائزي في البر الغربي في طيبة و سجل علي وجهها الامامي نصا عن انجازاته المعمارية التي قام بها في فترة حكمه (1395-1363 ق-م ) و بعد ما يقرب من المائة و خمسون عاما تقريبا قام الملك مرنبتاح احد فراعين الاسرة التاسعة عشر بسلب هذه اللوحة - لا اقصده هو شخصيا بالطبع بل عماله - و نقلها الي معبده الجنائزي الذي شيده الي الشمال من معبد امنحتب الثالث في البر الغربي من طيبة و قام بتسجيل نصا اخر علي ظهرها كان السبب في اثارة الجدل و الخلاف عن من هو فرعون موسي ففي السطر السادس و العشرون و السابع و العشرون وردت عبارة واحدة كانت اغرب من الخيال عبارة ترجمها معظم علماء الاثار الغربيين و تبعهم في ذلك العديد من علمائنا المصريين بالتالي ( و اسرائيل خربت و ليس لها بذر ) و اذا قمنا بمراجعة كل الجداريات و النقوش و البرديات و الحفريات التي تم اكتشافها حتي الان لن نجد ذكر لكلمة بني اسرائيل في التاريخ المصري الفرعوني كافة خلال الاسر الثلاثين التي عرفها التاريخ .
نعم انها لوحة فريدة فعلي وجهيها الاثنين نصين  لملكين  مختلفين من اسرتين مختلفتين متتابعتين سجل كل منهما علي  احد وجهيها انجازاته و ان كنا لا ندري ما هو السبب الحقيقي وراء استيلاء مرنبتاح علي هذه اللوحة من معبد امنحتب الثالث ؟ ربما يرجع ذلك الي ان الامكانيات المادية في عهده كانت محدودة - ليس تخمين و لكنها قرينة تاريخية ثابتة - و الدليل علي ذلك انه سلب احجارا متعددة من معبد امنحتب الثالث لتكملة معبده الجنائزي و مما ساعد علي عملية نقل هذه اللوحة الي معبده هو قرب معبده من معبد امنحتب الثالث و يبدو ايضا ان امكانيات النحت قد قلت كثيرا في عهده و في عهد سيتي الثاني و رمسيس الثالث اخر ملوك الاسرة التاسعة عشر.
و نلاحظ ايضا ان مرنبتاح لم يحاول ان يمحوا و يطمس النص الخاص بامنحتب الثالث مما يدل علي ان هذه اللوحة كانت قائمة في مكان ظاهر في معبده الجنائزي و لم تكن ملصقة الي جدار او حائط في المعبد و الا لأثر ذلك علي سلامة نص امنحتب الثالث الذي عثر عليه في حالة جيدة و مما يدل علي ذلك  انها كانت مقامة في مكان ظاهر حتي يتمكن من يدخل معبده الجنزي من ان يقرا النصين معا و ربما يقارن ايضا بين ما حققه امنحتب الثالث من انجازات معمارية و بين ما حققه مرنبتاح من فتوحات عسكرية .
ه