PostHeaderIcon ليسوا اقل شانا من رئيسهم المخلوع

وجهة نظر - وجهة نظر

jpgلست شامتا في الرئيس السابق ،بل احيانا ما اشفق عليه ، لكن يستفزني بشدة الحديث عن مكان علاج الرئيس المخلوع هل يستمر بشرم ام يذهب الي مستشفى طره ام يكمل فترة النقاهة بالمركز الطبي العالمي ام ان افضل من ذلك جميعا رحلة الي المانيا كما كان يحدث من قبل .
كنت اتمني ان يكمل المواطن حسني مبارك رحلة علاجه في المكان الذي يستحق التواجد فيه الا و هو مستشفى سجن طره و لكن التصريحات الناعمة من العيسوي وزير الداخلية التي تفيد بعدم توافر امكانيات بمستشفى طره يؤجج لديك حالة الاستفزاز و يزيدها اشتعالا التقرير الطبي الذي قام به كبير الاطباء الشرعيين السبعاوي و الذي كنا ننتظر منه تقريرا نزيها و لو لمرة واحدة .
تحول مبارك من رئيس للجمهورية الي مواطن عادي يجري عليه ما يجري علي عامة الشعب لذا كنت اتمني ان يجرب و لو مرة واحدة ما كان يعنيه عامة الشعب من الوقوف في طوابير للحصول علي قرار علاج او لصرف روشته علاج ... كنت اريده ان يقف تحت الشمس الحارقة او يقاسي ان يجمد البرد اطرافه و هو المريض الذي لا يستطيع ان يقف لمدة دقائق ... اريده ان يعاني كما عانينا ليعرف كم سيحاسب في الاخرة و كم سيسأل عن كل مريض و كل فقير و كل محتاج
تفرغ وزراء الصحة و الداخلية و العدل لتوفير مكان صالح لعلاج الرئيس السابق ... فمن لهؤلاء البؤساء الذين لا يجدون ثمنا للانتقال لمكان العلاج ... من لهؤلاء الذين يقطنون مدن مصر التي تبعد او تقترب من عاصمتها التي بها اماكن علاجهم ... كيف يتدبرون ثمن الانتقال اليها و كيف يوفرون ثمن الاقامة بها لأيام العلاج ... اليس الاولي بهؤلاء السادة ان يبحثوا عن مكان يؤوي هؤلاء
كل عدة ايام يخرج علينا احد مصابي الثورة الذين يحمرون خجلا لانهم لا يجدوا من ينفق عليهم لانهم فقدوا عينا او اصيبوا اصابة اقعدتهم فاصبحوا عالة علي انفسهم و علي عائلاتهم ، الا يستحق هؤلاء الابطال منا الي نظرة تقدير و عرفانا بالجميل و ان نعفيهم من حرج المسألة
كنت اتمني ان يخصص هؤلاء الوزراء وقتهم لمشاكل الناس و ليتركوا الرئيس السابق يعاني كما عانينا طوال ثلاثون عاما من حكمه الرشيد ... كنت اتمني ان تفتح ابواب المركز الطبي العالمي لهؤلاء الابطال و لهؤلاء المعدمين لانهم ليسوا اقل شانا من رئيسهم المخلوع