PostHeaderIcon المشاعر السلبية .. هل تعكر صفو الحياة

طاقة نور - طاقة نور

أهلا بكم قراء مجلة أبناء مصر الأعزاء .. وحلقة جديدة من حلقات مهارات تنمية الذات.
تتفاوت مشاعر الإنسان فيما بين الفرح والسرور والأمل ، والحزن والاكتئاب واليأس والخوف وقد تكون هناك لحظات تنتاب الإنسان فيها مشاعر الفرح والحزن أو الاكتئاب مثلا في آن واحد ، من المشاعر السلبية التي يشعر بها الإنسان الحزن والاكتئاب وعدم الثقة بالنفس والخوف من المستقبل والإحباط واليأس وغيرها ،،،
وقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أن المشاعر السلبية تؤدي إلى اضطراب في كهربة الجسم اللتي عادة تكون منتظمة مع المشاعر العادية .. ، ويرى البعض أن المشاعر السلبية توقف التفكير المنطقي المتعقل لدى الإنسان.
كثيرا مايقابلنا مقال أو كتاب بعنوان " كيف تتخلص من المشاعر السلبية " .. وفي رأيي الشخصي الذى قد يصيب وقد يخطئ أرى أن التخلص تماماً من المشاعر السلبية قد يكون مستحيلاً .. كما أنه يعنى اختفاء بعض المشاعر تماماً وهذا يتناقض مع طبيعة خلق الله للإنسان .. فكما نقول أن هناك توازن في الطبيعة .. فيجب أن يكون هناك أيضاً توازناً في المشاعر .. ولا أبالغ إذا قلت أننا نحتاج أحياناً إلى هذه المشاعر السلبية .. ، والمهم هنا كيفية إدارة هذه المشاعر لتصب في النهاية لتنمية ذاتنا وشخصياتنا ، والخطر هنا كل الخطر أن تتملكنا هذه المشاعر بحيث لانرى غيرها وتتحكم في تصرفاتنا وقرارتنا .. هنا يجب أن نعمل على الحد من هذه المشاعر .. وهناك العديد من الطرق لذلك منها استخدام الحديث الذاتي الإيجابي كما ذكرنا في الحلقة السابقة ، ومنها تغيير خبراتنا السيئة فعلى سبيل المثال إذا كان هناك مكان ما يذكرك بذكرى سيئة جداً تثير في نفسك مشاعر الحزن والإحباط مثلاً فكل ماعليك هو أن تتشجع وتجعل لهذا المكان ذكرى أخرى أحدث وسريعة، في مشاعر الحزن يفيد البكاء كثيراً ، يجب ألا يتردد الإنسان في البكاء إذا شعر أن ذلك سيريحه ، الاسترخاء أيضاً من وسائل الحد من المشاعر السلبية وسوف نتحدث عنه بمشيئة الله في حلقة قادمة ، وأهم طرق مواجهة هذه المشاعر والحد منها هو التسلح بالإيمان والرضا بما قسمه الله عز وجل ... وكما علمنا رسولنا الكريم اللجوء إلى الوضوء والصلاة عند الشعور بالغضب ، ويفيد هذا أيضاَ مع كل المشاعر السلبية.
قراء مجلة ابناء مصر الأعزاء ..
سعدت بلقائكم وإلى لقاء اعتباراً من الحلقة القادمة مع مجموعة من المقالات حول مهارات الاتصال والتواصل