PostHeaderIcon هي آلولو دي كلمة أبيحة ؟؟

ابداعات ابناء مصر - ابداعات ابناء مصر

jpgانتشرت اليومين دول مصطلحات قديمة حديثة .. قديمة لإنها وجدت قديما .. وحديثة لإنها انتشرت في المجتمع المصري حديثا
إيه المصطلحات دي ؟؟ .. كووول .. بيس .. "تييييييت" .. ؟؟ لأ .. مش هي دي
وإنما الموضوع عن كلمات تانية تقريبا كلها بقت تندرج

تحت التصنيف  " تييييييت"
طبعا عرفتوها .. وللا لسه ؟؟
المصطلحات هي تسميات .. إسلامي .. علماني .. ليبرالي
م الأول .. هي "تيييييييت" دي كلمة أبيحة .. أوف كورس .. بس الأسماء دي مش "تييييييت" وبالتالي مش أبيحة أبدا
أنا هاحاول أبسط الموضوع .. يمكن لو وصلنا لفهم موحد لطبيعة التصنيفات دي .. تعاملنا معاها يختلف .. طبعا ده شرح للواقع بعيدا عن التعريفات العلمية اللي في الكتب .. عشان نبسط الموضوع

من وجهة نظري .. السخصية البحتانية .. الإسلامي هو تصنيف للمواطن أو مجموعة المواطنين اللي بيحدووا اختياراتهم في شؤون الحياة – خارج نطاق العبادات – عشان العبادات دي الكل بيعترف بيها .. بيحدد اختياراته في شؤون الحياة حسب الشريعة الإسلامية ما بتقول .. يعني بيحاول دايما إن أي أوامر ثابتة في الشريعة يلتزم بيها .. مثلا في مجال البيزنس .. ما يشتغلش في الخمور مثلا .. عشان حرام شرعا .. مثلا في مجال الحكم .. لازم يحترم رأي الأغلبية لإن الشريعة بتأمر بكده .. مايظلمش حد لإن الشريعة بتمنعه من الظلم .. في مجال الأمن مثلا .. ما يقدرش يتجسس على الناس .. أو يحاكمهم بناء على نواياهم .. لإن الشريعة بتمنعه من كده .. هيتجوز مثلا .. طب الشرع بيقول إيه .. عامل المدام أحسن معاملة .. فما يقدرش يهينها عشان ربنا هيحاسبه .. لإن المنظومة الأخلاقية عنده هي جزء من الشريعة .. مافيش عنده فصلة بين الحياة العملية والجوانب الأخلاقية .. مش هنحصر الأمثلة .. ولكن بنقول إن نقطة البداية بالنسبة له هي الشريعة بتقول إيه في الحتة دي .. مش هياخد أي قرار يخالف الشريعة .. طب الشريعة ما بتقولش حاجة في موضوع معين .. بيس .. إشطة .. دوس براحتك .. واعمل اللي يريحك .. شوف مصلحة المجتمع في إيه لو انت حاكم .. وشوف مصلحتك فين لو انت فرد .. مع احترام حريات الآخرين وعدم التعدي عليها .. برضه لإن الشرع بيأمر بكده .. لازم نخلي بالنا إن الشرع ما بيقولكش تعمل إيه .. وإنما بيقول ما تعملش إيه .. شوية حاجات قليلة في الحياة ممنوعة .. وما عدا ذلك فأغلب حياتك تعمل فيها اللي انت عايزه ..

الليبرالي بقى .. هو تصنيف للمواطن أو مجموعة المواطنين اللي بيحدووا اختياراتهم في شؤون الحياة – برضه خارج نطاق العبادات – عشان العبادات دي الكل بيعترف بيها .. بيحددوا اختياراتهم بدون ارتباط بالشريعة الدينية .. سواء كانت إسلامية أو مسيحية .. أو أي شريعة دينية .. يعني هو في حياته الخاصة بيحدد اختياراته حسب الأعراف العامة .. والعادات والتقاليد المتبعة في المجتمع اللي هو فيه .. كانت التقاليد من الشريعة شغال .. أو كانت مخالفة للشريعة .. شغال برضه .. في مجال الحكم مثلا هيقيد نفسه فقط باختيار الأغلبية .. طيب لو الأغلبية اختارت التعامل بالربا مثلا .. مش مشكلة .. لإنه بيحدد اختياراته حسب التقاليد السائدة .. اللي عبر عنها رأي الأغلبية .. أو لو الأغلبية اختارت تحريم الربا عشان حرام شرعا .. نو بروبلم .. مادام ده رأي الأغلبية .. في مجال الحياة الخاصة .. لو عايش في مجتمع مثلا التقاليد السائدة فيه إباحة الخمور .. يبقى هو براحته يشرب ما يشربش .. مش من شأن حد إنه يمنعه أو يصدر قانون يمنعه .. طب مش عايز يشرب عشان حرام .. برضه براحته .. بس مالوش دعوة بغيره ولا يقول له حرام وحلال .. كل واحد حر .. شعاره أنت حر مالم تضر .. بس مالم تضر عنده دي متغيرة مش ثابتة .. اللي بيضر في مجتمع معين .. ممكن ما يكونش بيضر في مجتمع تاني .. فالمنظومة الأخلاقية عنده بيحددها أفراد المجتمع .. يعني مثلا في سويسرا بسبب الموضوع ده الأغلبية أخدت قرار بمنع بناء المآذن .. ومع إن ده بيضر بأقلية مسلمة بس القرار اتنفذ عشان الأغلبية عايزة كده .. لكن الإسلامي ما يقدرش يعمل كده مع اقلية مسيحية مثلا لإن المنظومة الأخلاقية عنده من الشريعة والشريعة لا تسمح بظلم الأقليات الدينية .. طب في الحياة الاجتماعية .. العرف العام بيقول ممكن مسلمة تتجوز مسيحي .. عادي .. ما دام الأغلبية عايزة كده .. وبرضه اللي عايز يعيش حياته الاجتماعية زي الشريعة ما بتقول براحته .. بس القوانين تسمح بالاختيار ده .. وده ..

أما العلماني .. فهو تصنيف للمواطن أو مجموعة المواطنين اللي بيحدووا اختياراتهم في شؤون الحياة – برضه خارج نطاق العبادات – عشان العبادات دي الكل بيعترف بيها .. بيحددوا اختياراتهم بدون ارتباط بالشريعة الدينية .. سواء كانت إسلامية أو مسيحية .. أو أي شريعة دينية .. وبيشترطوا برضه إن أي اختيار في الحياة العامة ما يكونش على أساس ديني .. ويرفضوا أي تصور يربط الحياة العملية بأساس ديني .. وده الفرق بينها وبين الليبرالية .. يعني مثلا في شؤون الحكم .. الدستور العلماني في تركيا وهي بلد ديموقراطي .. بيحظر ارتداء الحجاب في أماكن معينة .. لو حد حاول يغير القانون ده بحجة إن الحجاب ده فريضة دينية لا يجوز التدخل فيها ما يقدرش .. لإن في الدستور العلماني لا يجوز إصدار أي قانون على أساس ديني .. حتى لو الأغلبية عايزة كده .. يعني خارج إطار العبادات .. مافيش حلال وحرام .. يعني ما ينفعش تقول أصل القرآن بيقول أو الإنجيل بيقول .. لأ .. القرآن والإنجيل ده في دور العبادة فقط .. وما عدا ذلك لا انت تقول .. ولا ينفع حد يقول .. لإن ده مخالف لقواعد العلمانية .. وبالتالي القانون يمنعك

ده موجز سريع كده للموضوع .. ومهم جدا إننا نعرف إن هذه التصنيفات مالهاش علاقة بالعقيدة .. والإيمان والكفر .. لكن لها علاقة بقواعد السلوك العام .. اللي بيتصرف بالشكل يتصنف كذا .. واللي بيتصرف بالشكل ده يبقى اسمه كذا .. واللي أسلوبه في الحياة كده يبقى كذا .. لا معنى الاسم كلمة أبيحة .. ولا "تييييييـت"

والأهم من كده إن أساس التعامل بين التلات تصنيفات دول لازم يكون الاحترام المتبادل .. واحترام الأديان والشرائع السماوية .. وقبول حق الآخر في التعبير عن نفسه بصراحة .. ومحاولة التقريب والإقناع بين الأفكار المختلفة