PostHeaderIcon أخلاقيات العمل

ركن الاسرة - ركن الاسرة

 أعزائى
فى هذا العدد من مجلتنا الغراء قررت أن أكتب عن موضوع أحسبه هام..وخاصة بعد انتشار أعراضه الجانبية الواضحة على مساحة لا بأس بها من مؤسسات العمل فى الوطن ..ألا وهو "أخلاقيات العمل "..

 

 

والحديث عن أخلاقيات العمل أصبح أمر هام وضرورى ..وهو موضوع متعدد الجوانب لدرجة تتجاوز مجرد مقال كما أنه حديث يتسم بالخصوصية ..فإدراك أبعاد المشكلة أمر آخر يتطلب تصميماً معيناً يتلائم مع طبيعة العامل والموظف والمؤسسة..
فما هى بعض السلبيات الواضحة التى أصبحت منتشرة فى وقتنا الحاضر وتخالف أخلاقيات العمل وميثاقه؟ يمكننا أن نلحظ الآتى..
- موظف " يزوغ " قبل إنتهاء يوم العمل الرسمى وبدون عذر ولا إستئذان ويتسرب من المؤسسة مثل اللصوص!
- موظف لا يؤدى ما عليه من واجبات ويعطل مصالح المواطنيين ويستثير ضيقهم وحنقهم وكأن أرواحهم بين يديه .
- موظف يتساهل فى التعامل مع موارد الدولة من أدوات وأجهزة وموارد مادية وكأنها من ممتلكاته الخاصة فيأخذ منها ما يشاء دون مراعاة حرمة المال العام !
ناهيك عن سوء المعاملات داخل العمل والتى أصبحت تتسم بالعصبية والتشنج..وانتشار أخلاقيات مذمومة مثل المؤامرات والحقد والأفخاخ..
والحقيقة أن كل هذه الظواهر أصبحت مرصودة وبشدة فى حين أنها لم تكن منتشرة هكذا منذ عدة سنوات قلائل حيث كان الزمن مليئاً بالقيم والأخلاقيات والإنتماء والوعى والحرص على آداء العمل بأفضل جودة ممكنة والإبداع والتطوير والإلتزام.
والصفات السابق الإشارة إليها ما هى إلا أخلاقيات العمل ..هى مجموعة القيم الإنسانية المرتبطة بمفهوم العمل فى المجتمع وما يعرف بأخلاقياته..فالعمل كنشاط إنسانى يرتبط بالنظرة الإجتماعية نحوه..ويندمج مع الجوانب الثقافية والعادات والأعراف والتقاليد السائدة فى المجتمع ويتغير مع تغيراتها ..كما أن أخلاقيات العمل ترتكز أساساً على المبادىء السائدة بين الأفراد..
والدين الإسلامى كدين متكامل أولى العمل وأخلاقياته اهتماماً كبيراً ..فلا ايمان بلا عمل ولا عمل بغير ايمان..فأين نحن اليوم من هذا التصور الذى يعنى إلتزاماً فكرياً وانضباطاً سلوكياً لضمان العدالة ونشر الحق وعدم الإخلال بحقوق الآخرين !!
فما يجب عمله أن يراعى كل منا الأمانة وعدم استغلال منصب لمصالح شخصية كما لا تجوز المحاباة عند آداء العمل ومن واجبات العامل أو الموظف إطاعة الرؤساء وتنفيذ أوامرهم المرتبطة بالعمل..
إن عدم التمسك بأخلاقيات العمل والإستهتار فيه وعدم اللامبالاة وعدم الثقة والولاء والإنتماء والتعامل الغير جيد سواء من الزملاء والرؤساء يؤدى إلى إنحدار اجتماعى وثقافى واقتصادى خطير وهذا ما نراه اليوم..
إن أردنا كشعب أن ننهض بهذا البلد ..علينا أن نتخلى عن شعارات " وأنا مالى " أو "على أد فلوسهم "..ألخ من هذه الشعارات التى يغذيها البعض والتى تؤدى ألى الخراب الحقيقى...فأمتنا وشعبنا أكبر من ذلك بكثر .