PostHeaderIcon قلب كبير

ركن الاسرة - ركن الاسرة

بسم الله الرحمن الرحيم
نحن نحتاج إلى قلب كبير.... قلب يعرف كيف يحب... يحتوي... يتسامح.... يعفو
قلب يحتوينا عندما نغضب و يحنو علينا عندما نكِل و نتعب و يسامحنا عندما نخطئ
نحتاج إلى قلب يعرف معاني كثيرة رحلت عنا للأسف مع قسوة الحياة


هلا سألنا أنفسنا ماذا فعلنا في قلوبنا!؟؟
هل أثقلناها بالكره و الحقد و الغل؟
هل أنهكناها بقطع الرحم و عقوق الوالدين؟؟
هل قسونا عليها و نحن نجلد أنفسنا و نقلل من شأننا؟؟

الآن و نحن في تلك الأيام المباركة في العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك تلك الليالي التي نترقب فيها ليلة القدر و نطلب العفو و العتق من النار ...هلا إنتبهنا و أفقنا من غفلتنا .....

إنه ليحزنني أن أرى الإبن و الإبنة و هم بدون مبالاة يغضبان أهلهما ...كيف هذا ..كيف طوعت لهم أنفسهم عق الأب و الأم .... كيف و رسولنا الكريم أوصانا بهما خيراً فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي. ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة) رواه الترمذي والحاكم
كيف من يلحق بهما يعقهما و يغضبهما ...مهما كانا يفعلان فهما سبب وجود هذا الإبن او هذه الإبنة فيا ليتنا نفيق قبل فوات الأوان ....

كيف ندمر قلوبنا بقطع صلة الرحم ...الرحم التي علقت في عرش السماء عن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: { ثلاثة لا يدخلون الجنة: مدمن الخمر، وقاطع الرحم، ومصدق بالسحر } [رواه أحمد وابن حبان].

اليوم لعلها تكون ليلة قدر نسأل الله فيها أن يتقبل منا صالح الأعمال و أن ينقى نفوسنا من كل ذرة حقد أو غل تجاه أي إنسان ..لنتعلم كيف نعفو ... لنتسامح إنها ليلة العفو فالهم انك عفو تحب العفو فاعفو عنا

محاسبة النفس شئ هام جداً فكل منا عليه مرجعة نفسه و حسابها و لكن ليس معنى حسابها أن نجلد أنفسنا
أستغرب حقاً عندا أسمع أشخاص لا ترى في نفسها أو مجتمعها أو بلدها أي شئ جيد .
نعم السلبيات كثرت و الفساد عم مناطق كثيرة في حياتنا و لكن بدون بذرة الأمل لن نستطيع المضى قدماً... سنقف محلك سر و بالتالي سنتأخر ..
جلد الذات ليس هو الحل للخروج من مشاكلنا ..فرفقاً بأنفسنا
فلنعامل قلوبنا بشئ من اللين و الرأفة حتي نألفها و تألفنا ..
لنجعل قلبنا كبير يسعنا بكل ما فينا من مزايا و عيوب و يسع معنا أيضاً الجميع ...
.قلب كبير يتغاضى عن الصغائر ..
قلب يملؤه الإيمان و العفو و التسامح
قلب ينير لنا طريقنا إلى الهداية

رقة القلب هي نعمة من الله سبحانه و تعالى و ليست ضعف كما يعتقد البعض.....
فلنتعلم كيف نحب ..فمنزلة المحبة هي قوت القلوب وغذاء الأرواح , وقرة العيون كما قال ابن القيم رحمه الله
اللّهم انا نسألُك أن ترزُقَنا حبَّك.. وحبَّ من يُحبُّك
وحبَّ كلِّ عملٍ يُقرِّبُنا الى حبِّك
وأن تغفرَ لنا وترحمَنا

في رعاية الله،،،