PostHeaderIcon إلا الخيانــة ..

وجهة نظر - وجهة نظر

الكشف عن الجواسيس ورصد شبكات التخابر حول العالم ليس بالأحداث الصادمة
في كل ما نعيشه هناك دوما وجه آخر..لا شك عندي في ذلك محاولات الإختراق هي حروب الظل الباردة..لن تنتهي..لا تعرف معاهدات أو دبلوماسية وغير قابلة للتجمد مهما تبدلت المواقف المعلنة وأصحابها
لهذا لم يشتعل فضولي كثيرا مع أخبار شبكة التجسس التي ضبطتها الأمن مؤخرا تعمل لصالح اسرائيل.. ايه الجديد يعني
حتى تصريح المتهم الأول المصري بأنه كان ينوي ترك العمل مع الموساد بعد جمع مبلغ محترم من المال..طبيعي جدا
عندما يقررأحدهم عرض الضمير والشرف في مزاد علني..لا يسأل الشاري عن هوية أو هدف.. المهم فقط الوصول لأعلى سعر
ولا أذكر أن سمعت أحد وقف موقف خيانة كهذا وتحدث عن شئ غير اغراء المال وسوء الظروف لتبرير موقفه.

الذي آلمني هنا حقا كان بعض التعليقات من القراء التي تعاطفت معه وأكدت ان هذا نتاج الفساد وزيادة بطش النظام والحكومة الذي يدفع هذا وأمثاله لبيع البلد وأبوها..
بصراحة لم أستوعب الربط أبدا
من قال ان البلد هي النظام وأن حب الوطن والانتماء للأرض يساوي عشق الحكومة..والعكس صحيح
لا شئ يبرر الخيانة..وخيانة بهذه البشاعة لا تعبر إلا عن نفوس مريضة
أعلم أن مجتمعنا يكتظ بالعديد منها وربما نفوس وافتها المنية منذ زمن ومازال أصحابها يسيرون على أقدامهم
لكن مع كل الأوضاع الصعبة التي نعيشها وأكثر منها أضعاف لا شئ يبرر السقوط ولا شئ يعفي الفرد منا حقيقة اختياره
ففي كل زمن هناك من اختار طريق التفريط والخيانة بكامل ارادته وهناك من ظل واقفا على قدميه حافظا للمبدأ
فلا يصح خلط الأوراق..

بقى شئ أخير يستفزني عموما مع كل قصة مماثلة.. وهو نظر القضية ما بعد التحقيقات كمحاكمة مدنية
أمر في غاية الغرابة..
مازلت أذكر وقت محاكمة الاخوان الشهيرة وكانت عسكرية كان بالتزامن معها محاكمة مدنية لجاسوس مصري ثبت تورطه وكان الحكم بالسجن 15 عام فقط وليس الإعدام !! ( والسنة بـ 9 شهورطبعا)

آخر زمن..