PostHeaderIcon جمهرة الجماهير : كلمة السر الشعب يريد

ركن السياسة - سياسة

jpgراح الديكتاتور المخلوع الى حيث القت بعد تلاتين سنة اعاد فيها امجاد التحنيط الفرعونية الى الحياة والواقع تانى لا وايه المرة دى كانت عملية التحنيط بالكوم جماعية لاكتر من تمانين مليون يا ولداه ومعاهم كام مليون فكة من العرب الغلابة على حدودنا ، وعلى اساس انه من شبين الكوم ، وعلى رأى ولد زميلى منوفى ان معظم الاسماء المنوفية اصلها فرعونى وحيث ان كلمة شبين واضح والله اعلم انها من الاسرار الفرعونية بس كلمة " الكوم " معروفة تبقى الخيوط مربوطة ببعضها تمام ويبقى سر " التحنيط " هو اللى عليه العين فى اللى اتعمل فينا سنين وسنين واتفوق بيه الفراعنة الجدد على الفراعنة القدماء الخيبانين اللى يدوب الهلف فيهم كان بيحنط جثة واحدة بالعافية .

بس الشهادة لله الراجل كان برضه مريحنا من بلاوى الحكم والحكومة والتحكم وبمناسبة التحكم اللى هوه موضوعى الاساسى وغايتى فى هذه السطور اقول .

رحيل مبارك موش كله راحة وهنا ، لا ومسئولية كمان ، مسئولية كبيرة على شعب مصر انه يثبت لمبارك ونظامه ان حكمهم عليه باللانضج السياسى حكم مش صحيح وعشان كده لازم على كل المصريين اللى صوتهم عالى ومسموع وزاعق فى ودان الغلابة اللى قاعدين فى بيوتهم بيسمعوا لده ولده ، انهم يكسبوا الرهان مهما كان الخلاف بينهم فالليبرالى والقومى والشيوعى واليمينى المتدين واجب عليهم اولا يكسبوا الرهان مع النظام البائد وبعدين يبقى كل واحد يروح لحال سبيله ما عليه ملامة .

بس للاسف كتير اوى من الجماعة اصحاب الميكروفونات فى الفضائيات عاملين زى " اللى عاوز يملأ الكوباية المليانة قبل ما تفضى عشان يخلص من هم ملوها تانى " فهمتوا حاجة ، ومستعجلين على حاجة لسة فى علم الغيب وبيتهموا كل اللى واقف عكسهم انه ثورة مضادة .

هنا بقى وقع كتير من اصحاب الميكروفونات فى مشكلة عويصة فكرتنى بالفكرالقديم فى الحشد ولم الناس على هدف محدد يخص اللى ماسك الميكروفون وزمايله ، زمان كانت الجماهير تحط ودانها على الراديو مستنية الاوامر من الزعيم الكبير الجامد اللى بيفهم لوحده والباقى بطيخ ولما يخلص الزعيم الفلتة كلمته للشعب الكفتة اللى غالبا ما فهمهاش اى حد سمعها ولا اللى كاتبها ولا حتى الزعيم نفسه ، يقوم الشعب يهيص ويردد نفس كلام الزعيم من غير ما يفكر ، الله ، طب ويفكر ليه هو محتاج للتفكير فى ايه ما خلاص الزعيم خلص الحكاية وخد عندك الزعيم يقول ان فلان وجماعته من اعداء الشعب تقوم الجماهير تهتف يسقط اعداء الشعب او مثلا يقول الزعيم ان البلد لازم تنضف من العملاء تلاقى الجماهير ماسكة مقشات وخارجة للشارع عشان تنضف البلد من العملاء وهكذا عصر الحشد وجمهرة الجماهير ومولد وصاحبه غايب .

نفس المشكلة بيقع فيها بعض اصحاب الميكروفونات اللى لقوا نفسهم فجأة احرار فى الكلام والتحريض والحشد وده بيبين ان النفس البشرية واحدة لازم تتلجم بلجام النظام والديمقراطية ، لو سألت ساركوزى مثلا عاوز تتمسمر فى كرسى رياسة فرنسا هيقولك طبعا قولى ازاى ابوس ايدك ! بس اللى هيخليه يحترم نفسه ويرضى بالهزيمة او تمام المدة الرئاسية الدستورية ويرحل هو النظام والديمقراطية موش حاجة تانية ، وعشان كده لازم اصحاب الميكروفونات الجدد يفهمو ان النظام والديمقراطية اولى واسبق من الحشد واستغلال الفوضى وان الوصول بالبلد لبر الامان من خلال مؤسسات حكم مختارة لاول مرة فى تاريخ مصر منذ سبعة الاف سنة وفى رواية اكثر تفاؤلا ووطنية اربعين الف سنة هو اهم واسمى هدف .

الفوضى مجال خصب للمتسلقين والنظام والديمقراطية مجال خصب للمحترمين وعشان كده لازم اصحابنا متخصصى الحشد وجمهرة الجماهير يلايموها شوية ويبصوا لمستقبل مصر اكتر من شوية اضاءة وميكروفون وكاميرات ويتفقوا جميعا على ان الهدف والحكم والعدالة العمياء متلخص فى صندوق الانتخابات وموش مهم مين يختاره الناس المهم ان الناس تختار ، وياريت حكاية توجيه الناس والتنويم المغناطيسى تتأجل شوية لغاية ما تستقر البلد وبعدها اللى عاوز يبيع حمص على انه فسدق يبيعه ما حدش هيقوله حاجة .

ومثلا الاستفتاء الاخير اذا اتفقنا على انه كان نزيه وغير مزور واول تجربة ديمقراطية حقيقية تقريبا فى مصر ان لم تخنى الذاكرة مش معقولة كام برنامج توك شو مش عاجبهم نتيجة الاستفتاء انهم يطالبوا بخطة طريق عكس نتيجة الاستفتاء وبحجج بايخة ومش مهضومة عشان النتيجة جت عكس رغبتهم ويدخلو البلد فى دوامة وهما عارفين كويس ان الاستفتاء ده مش معناه نهاية الطريق وممكن يجمعو صفوفهم تانى وينجحوا فى الجولة الانتخابية اللى جاية مثلا .

ومش معقولة تفضل جملة " الشعب يريد ....... " بعيدا عن صندوق الانتخابات هى وسيلة ارغام الحكام على الرضوخ لمطالب فئة ما مع احترامنا ليهم ولنواياهم التى اتوقع ان تكون نوايا حسنة بس يا ريت تسند الزير، انا افهم ان جملة " الشعب يريد ....... " كانت ناجحة مع النظام المخلوع ايوة ناجحة وطبيعية مع نظام ما يعرفش معنى الديمقراطية لكن ابدا مش هتبقى ناجحة مع نظام بيدور على الديمقراطية الحقيقية والنسب الحقيقية ورغباتها عن طريق صندوق الانتخابات ولو حد عنده وسيلة تانية غير صندوق الانتخابات نقدر نعرف بيها رغبات المصريين الحقيقية بعيدا عن العاطفة والاغراض والتدليس يا ريت يدلنا عليه ينوبه ثواب ، دى حاجة ، والحاجة التانية بقى هو اننا مش لازم نسيب نفسنا كده لفيلسوف ورا الميكروفون يزعق ويقول انا عارف الناس عاوزة ايه ، عرفت منين يا فالح الناس عاوزة ايه !! ، لازم يكون عندنا جهة رسمية موثوقة ومعتمدة ومحايدة تعمل كل فترة استطلاعات رأى على اتجاهات ورغبات المصريين وتنشرها بطريقة دورية ودى اداة من ادوات الديمقراطية الحقيقية وكمان عشان الفالح ورا الميكروفون ينبط ويسكت .

نفسى نبطل نتعامل بالحكم على النوايا وبطريقة البنورة والقرطاس بتاعة اسماعيل ياسين ونبطل نشوف الطالع ونقرا البخت ونفتح المندل وبالنظرة الفوقية وانا اللى بافهم والباقى كشرى ونفسى اسمع جملة " الشعب يريد ....... " دى بعد كل انتخابات كمقدمة لنتيجة اى انتخابات وننسى بأه الطريقة اللى زحنا بيها النظام المخلوع من على صدر مصر واللى ما تنفعش غير مع لصوص الحرية والحضارة .